منتدى ثوار حوران لدعم الثورة السورية

منتدى ثوار حوران لدعم الثورة السورية

إذا الشعب يوماً أراد الحياة ... فلابد أن يستجيب البقر
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
لن تركع امة مطلبها الحرية ((عاشت سوريا حرة ابية))

شاطر | 
 

 روسيا والثورة السورية ومقولة انفخوا وادفشوا د. حسان الحموي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اليمان البدري
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

سوريا الحرة
ذكر
عدد المساهمات : 103
نقاط : 288
تاريخ التسجيل : 22/10/2011
الموقع : سوريا الثورة
العمل/الترفيه : التظاهر السلمي لإسقاط البطة
المزاج : ثوري

مُساهمةموضوع: روسيا والثورة السورية ومقولة انفخوا وادفشوا د. حسان الحموي   الأربعاء يونيو 13, 2012 6:32 am



روسيا والثورة السورية ومقولة انفخوا وادفشوا د. حسان الحموي




أنسب مقولة يمكن أن ترد في هذا السياق هي مقولة الماغوط " بأن كل طبخة سياسية في المنطقة أمريكا تعدها ، وروسيا توقد النار تحتها ، وأوربا تبردها ، واسرائيل تأكلها ، والعرب يغسلون الصحون" .

بالامس ظهر علينا عميل روسيا لدى عصابات الأسد سيرغي لافروف ليرمي بمبادرته الواهية التي اراد أن يشتري بها بعض الوقت للقتلة بعد أن انتهت مهزلة المهل المعطاة للطاغية، وليعيد تدوير الدوائر وتربيع المربعات حسب نظرية عضو مجلس التصفيق الحالي وبوق النظام الحالي والسابق خالد العبود،





وبالتالي أراد أن يعيد الروح لمبادرة عنان ونقاطه الست بعد أن أدرك الجميع أن هذه الخطة قد فشلت قبل أن تولد، وأن من يعمل على إحيائها اليوم هم من افشلوها مع رئيس عصابتهم في سورية ، لأنهم أدركوا أنهم أمام استحقاق دولي؛ خاصة بعد المجازر التي شهدها العالم باسره، والتي ظهرت الادانة لها واضحة أمام المجتمع الدولي بأكمله ، لكن المنحبكجي لافروف ، لا يسمع الا بإذن واحدة ولا يرى إلا بعين واحد ، وهذا ديدن جميع الموالين للطاغية الأسد :

- فالارهاب ترعاه المجموعات المسلحة التي هجمت على وكر الخبراء الروس في دمشق ، هؤلاء الخبراء الذين يدعمون القاتل بكل ما أوتوا من قوة ، وبالتالي فقد منح هذا العميل الغطاء لزيادة جرعة العنف المسكوب على الشعب .

- و المعارضة هي التي تقتل رجال الدين وتهدم المعابد ، وبالتالي يخرج هذا المعتوه عن نظرية الطرف الثالث أو العصابات المسلحة التي ترتكب المجازر والتي ينادي بها معلمه في دمشق ، ليتوجه مباشرة الى المعارضة ، و يلصق بها تهمة ارتكاب كل تلك المجازر و يوعز للطاغية لارتكاب المزيد منها ، ظانا أنه يستطيع بذلك الضغط على الدول الصديقة للشعب المذبوح ، وليطلب من مجموعة الاتصال الجديدة؛ التي ينادي بها بأن ترغم المعارضة على التحاور مع القتلة.

لكنه يدرك في الوقت ذاته أن امريكا تلعب على متناقضاته، وهذا ما صرح به بعد مباحثاته مع امريكا :" ان هناك نقاطا متناقضة في الموقف الامريكي من الازمة السورية، حيث نوقشت الى جانب الجهود الدولية، استراتيجية نقل السلطة في سورية.

واشار لافروف الى ان ذلك يعتبر "احد التناقضات الرئيسية من ناحية المضمون. حسب تفسيره، لنتائج مباحثات كلينتون عنان".

فروسيا تدرك أن الموقف الامريكي يعتمد على الغباء الروسي في السياسة الخارجية وبالتالي هو يعتمد على المثل الشعبي السوري " انفخوا وادفشوا وشوف ما ...." فهو ينفخ في الدب الروسي ليوصله الى اتخاذ مواقف متصلبه من اي مبادرة لحل الأزمة السورية موهما اياه أنه سوف يستطيع تحقيق مكاسب عظيمة من وراء ذلك ، ولكن بعد أن يتعرى أمام المجتمع الدولي سوف "يسحب البساط من تحته ويخرجه من المولد بلا حمص".

كما فعلوا معه في أماكن متعددة من العالم ، ويساعدهم على ذلك التعنت الغير مسبوق من قبل الطاغية في سورية ، لأن الآخر؛ لا يرى في المسالة أبعد من الحفاظ على كرسيه ، وبالتالي اي أمر آخر هو غير معني به، مهما كانت ابعاده الدولية أو الاقليمية أو الكارثية على الصعيد الداخلي.

وهذا الأمر طبعا المستفيد الأول فيه هو اسرائيل لأن هدر اي طلقة في غير مسارها الصحيح هو يصب في مصلحتها دون شك فكيف وبأركان دولة تدعي المقاومة والممانعة والصمود والتصدي ، لذلك ترى اركان الكيان المحتل يعلوا صوتها بالشجب والادانة على المجازر التي ترتكب في سورية، وهي تصرخ فرحا وطربا على انغام سيمفونية القتل اليومي التي يعزفها المعتوه ليل نهار في شعبه المغلوب مدركة في ذات الوقت أنه سوف يلجأ إلى زيادة عنفه كلما فقد سيطرته على الأرض.

أما الطرف الأخر فيأتي متأخرا لينادي بتطبيق لعبة المصالح المتبادلة مع روسيا ؛ محاولا شراء موقفها من الأزمة السورية ، وهو بحسن نية لا يجيد سوى غسل الصحون ، لأن الصيف قد انتهى والدب الروسي قد تناول مخزونه من الطعام، ودخل في سباته الشتوي، والملف برمته استلمته أمريكا ، وهذا ديدنها في كل قضية.

فالمطلوب من روسيا أمريكيا اليوم أن ترفع الأثمان في كل مرحلة تجد فيها من يستطيع دفعها ، لتجد في النهاية أن بضاعتها قد بارت ، ولم يعد هناك من يشتريها.

وأن الثمن الوحيد المدفوع هو من الشعب السوري المقاوم والذي دفع ومازال يدفع ثمن السياسة الدولية المتخاذلة ؛ والتي لاتعرف منطقا أو عرفا أو قانونا أو انسانية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
روسيا والثورة السورية ومقولة انفخوا وادفشوا د. حسان الحموي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثوار حوران لدعم الثورة السورية  :: قسم الصحف و المقالات والتحليلات "منقول"-
انتقل الى:  
الساعة الأن بتوقيت (سورية)
جميع الحقوق محفوظة لـمنتدى ثوار حوران لدعم الثورة السورية
 Powered by ®thwarhoran.yoo7.com
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010