بحسب موقع "كلنا شركاء" السوري المعارض فإن السلطات السعودية منعت الطائرة الخاصة التي كانت تقل "بشرى الأسد" شقيقة الرئيس السوري "بشار الأسد" من عبور الأجواء السعودية قبل ما يزيد عن أسبوع.
حيث أكد مصدر سوري مطلع موالي للثورة أن السلطات السعودية المختصة رفضت طلبا سوريا بالسماح بعبور طائرة خاصة متوجهة من دمشق إلى الإمارات العربية المتحدة، وتحمل على متنها شقيقة الرئيس السوري الصيدلانية بشرى الأسد وأولادها الخمسة. ورجح معارضون سوريون أن تكون الطائرة قد سلكت طرقا ملاحية جوية أخرى ولكنها أطول، مما يستلزمها التزود بالوقود، سيما وأن الطائرة من النوع الصغير الحجم والتي يستخدمه رجال الأعمال في تنقلاتهم.
ويرى محللون سياسيون ومعارضون سوريون، كما نقل عنهم الموقع، أن إشاعة انشقاق "بشرى الأسد" عن النظام السوري الذي يرأسه شقيقاها "بشار" هي لحماية "بشرى" وأولادها والتمويه عليها، حيث من المتعذر أن يتابع أبناءها تعليمهم في "سوريا" في ظل الحرب الدائرة هناك.

اللهم انصر الثورة السورية


لا اله الا الله محمد رسول الله